البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

 طباعة الصفحة  أرسل لصديق  

قصة سلوى

تاريخ النشر: 1/14/2009

بسم الله الرحمن الرحيم


بدأت قصتي مع السمنة منذ الصغر وتطورت إلى أن وصلت إلى حد غير طبيعي وأصبح شكلي ملفت للنظر وأصبحت موضع انتقاد وسخرية من الجميع وينزعج كل من يراني ، عانيت كثيراً في دراستي وبعد التخرج جلست سنة في البيت أيضاً زاد فيها وزني إلى حد غير طبيعي أصبح وزني 160 كيلو وبعد أن عملت بالتدريس زادت المعاناة لدرجة أصبحت حياتي صعبة جدا خاصة أني من النوع الحساس جدا بالكلام فلا تكاد تمر ساعة إلا و أسمع فيها كلمة تضايقني أصبحت انطوائية ، وأصبحت حياتي تعيسة جداً إلى درجة أن لاحت لي بارقة الأمل عندما زرت بالصدفة موقع الدكتور عبد الحميد المؤمن على الإنترنت اطلعت على عملية تحويل مجرى المعدة في موقعه خاصة أنه من أمهر الأطباء السعوديين الذين يجروها وبعد سنة من التفكير العميق استخرت الله وتوكلت عليه وسافرت إلى الخبر للقاء الدكتور عبد الحميد المؤمن وبالفعل تم ذلك ، وأطلعني على كل جوانب العملية الايجابية والسلبية وقد كان استقبال الدكتور في غاية الترحاب مم أدى إلى تطميني وارتياحي وقد كنت من قبل مطلعه على كل ما يخص العملية وبعد لقاء الدكتور زاد إصراري على إجرائها ودخلت التنويم وفي اليوم التالي تم إجراؤها وبنجاح وكنت في غاية الفرح والسرور ولكن بعد ثلاثة أيام من إجرائها حصل ما لم يكن في الحسبان ، وهو إني غفلت عن إخبار الدكتور بمشكلة لي قديمة في الأمعاء من سنوات طويلة مما أدى إلى التصاق في الأمعاء .


أخبرني الدكتور بالأمر ، وتقبلت الأمر بصدرٍ رحب لأني متوكلة على الله سبحانه وتعالى ثم واثقة في الدكتور عبد الحميد المؤمن ومهارته ، طمئنني الدكتور وأخبرني أنه سوف يتم انتظار يومين عسى أن ينفتح الالتصاق دون عملية .


وبعد يومين تم عمل عملية أخرى لفتح الالتصاق ولا أنسى هنا وقفة الدكتور عبد الحميد المؤمن واهتمامه الكبير لدرجة اتصاله بي في كل وقت وتوصيه الممرضات ، وهكذا عادته مع كل المرضى ، كما أني شرحت له ظروفي المالية  فعمل لي تخفيض خاص في قيمة العملية الثانية ، لني لم أتوقعها وبالفعل تمت العملية بنجاح وزال عني كل ما كنت أعاني منه ، وصراحة سأظل طول العمر ممتنة للدكتور عبد الحميد المؤمن ، ويعجز لساني عن انتقاء كلمات الشكر والعرفان لهذا الإنسان الرائع بمعنى الكلمة ، وبعد يوم من العملية الثانية خرجت من المستشفى وعدت إلى مدينتي صبيا في منطقة جازان ، في أقصى جنوب المملكة على حدود اليمن ، وتقريباً معظم الناس لم يسمعوا عن عملية تحويل مجرى المعدة .


استمريت أسبوعين على السوائل ، وأربعة أسابيع على الأكل المهروس ، واليوم وبعد خمسة أشهر وبعد أن نزلت أكثر من أربعين كيلو ، أشعر بأني إنسانة ثانية ، وباتت حياتي تتغير وأشعر براحة نفسية كبيره وأتمنى من الله أن يتم لي فترة علاجي بصحة وعافية ، وأصبح وزني اليوم 118 كيلو وأنا مستمرة في إتباع نصائح الدكتور عبد الحميد المؤمن . 

 

     صاحبة القصة الأستاذة / سلوى الخياط
 

عدد الزوار: 4779