البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

 طباعة الصفحة  أرسل لصديق  

عمليات المناظير أساليب علاجية حديثة ومعتمدة وغير تقليدية

تاريخ النشر: 1/17/2009

 

يعد قسم الجراحة العامة من الأقسام الرئيسية بالمستشفيات الحكومية والخاصة وعليه أن يستقبل الحالات الجراحية  والطارئة في جميع الأوقات .


ويشير الدكتور عبد الحميد المؤمن ( استشار الجراحة العامة ورئيس أقسام الجراحة بمستشفى سعد التخصصي بالخبر ) إلى أن الجراحة العامة تشمل العديد من التخصصات لعل من  أهمها ما يعالج التهاب الزائدة الدودية .


تمثل التهاب الزائدة الدودية أحد الأمراض والحالات الهامة في أجندة الجراحات .
وهي عبارة عن نتوء ينشأ تحت نقطة التقاء الأمعاء الدقيقة والغليظة وتشبه الأنبوب في شكلها ، ويتراوح طولها ما بين 3 – 6 بوصات وينصح بإزالتها بمجرد الإصابة بالالتهاب .


ويتفاوت موقع الزائدة الدودية بين الأمعاء الدقيقة داخل البطن وفي الحوض ، ويسبب هذا التفاوت خلطاً وأعراضاً تؤدي إلى صعوبة التشخيص أحياناً .


• أعراض الزائدة ، يضيف الدكتور عبد الحميد المؤمن إلى أن انسداد الزائدة الدودية بمادة برازية أو أي شيء
آخر إلى التهابها . ويحدث ذلك بسرعة مع قليل الإنذار خلال فترة 6 – 12 ساعة .
وأهم الأعراض هو ألم شديد  في البطن ، خاصة في منطقة حول حول الصرة .
ومع مرور الوقت يزداد الألم متمركزاً في أسفل الجهة اليمنى للبطن التي تكون متيبسة ومؤلمة عند ضغط الطبيب عليها لفحصها .
ويترافق مع هذا الألم شعور بالغثيان ، التقيؤ ، وارتفاع بسيط في درجة الحرارة .

 

• النساء أكثر ، لا توجد أعمار محدد للإصابة بالزائدة الدودية لأنها تصيب الشخص في أي عمر ، ولوحظ أن ثلثين من الناس الذين يتعرضون لالتهاب الزائدة هنَّ من النساء ويتراوح أعمارهن بين 15 و 44 عاماً .

 

• عملية المنظار ، يستخدم المنظار لرؤية التجويف البطني من الداخل أثناء قيام الجراح بإزالة الزائدة .
وتستخدم أدوات جراحية تدخل في فتحات صغيرة لإزالة الزائدة .
وتسمح عملية المنظار للمريض بأن يعود لمزاولة نشاطه أكثر سرعة من العملية المفتوحة وهي الأساليب العلاجية المستخدمة في مستشفى سعد .


• الفتق الإربي ، ومن الجراحات العاجلة أيضاً ، الفتق الإربي وهو انتفاخ في الناحية الإربية الواقعة أسفل وجانب البطن هذا الفتق يحدث بسبب وجود كيس يندفع من داخل البطن عبر المنطقة الإربية خارج البطن .
قد يوجد هذا الكيس منذ الولادة ، ومن المكن أن يظهر إما في الطفولة أو في سن متقدم .
وفي حالات أخرى قد يكون مكتسباً فينجم عن ضعف في عضلات وأربطة أسفل البطن ، والعلاج الوحيد للفتق الإربي هو الإصلاح الجراحي .

 


• العلاج الحديث ، هو إصلاح الفتق بالمنظار ، ويقتصر هذا العلاج على البالغين فقط دون الأطفال ، ثم إن علاجه فعال وله ميزات عديدة منها : إجراء ثلاثة شقوق صغيرة فقط ، قلة حدوث الألم كثيراً عن الطريقة التقليدية ، عودة المريض إلى الحركة في أقرب وقت ( بعد يومين مقارنة مع 7 أيام بالطريقة التقليدية ) ، عودة المريض إلى العمل في وقت قصير ( بعد 6 أيام بالمتوسط مقارنة مع 21 يوم بالطريقة التقليدية ) ، قلة نسبة المضاعفات ( أقل من 1% ) عن الطريقة التقليدية .

 

• الحصوة المرارية ، وتلعب أيضاً جراحة المناظير دوراً هاماً في علاج الحصيات المرارية والتهاب المرارة الحاد أو المزمن .
والمرارة هي كيس يقع تحت الكبد وظيفتها القيام بتخزين السائل الصفراوي الواصل إليها من الكبد ثم تكثفه وتفرغه إلى الأمعاء عند تناول المأكولات الدسمة .


ووظيفة السائل الصفراوي هو المساعدة على هضم المواد الدسمة . تتشكل الحصيات في المرارة أحياناً وقد تسد الحصيات عنق المرارة مما يؤدي إلى احتباس السائل الصفراوي وقد يؤدي إلى التهاب حاد أو مزمن في المرارة .

 

• تأثير الاستئصال ، وبسؤال استشاري الجراحة العامة بمستشفى سعد التخصصي عن تأثير استئصال المرارة عن الجسم أجاب بأن المرارة تعمل  كخزان فقط للسائل الصفراوي المفرز من الكبد . بعد استئصال المرارة يستطيع الجسم التكيف مع الوضع الجديد تدريجياً حيث يتم إفراز الصفراء مباشرة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة عن طريق القناة المرارية ، وبذلك يحتفظ الجسم بقدرته على هضم المواد الدسمة .

 

• فترة قصيرة ، إن عملية استئصال المرارة بالمنظار بشكل بصفة خاصة وجراحة المناظير بصفة عامة ، تشكل تطوراً كبيراً في الجراحة ، وقدمت فوائد عدة من أهمها بقاء المريض في المستشفى لفترة قصيرة وبآلام أقل  والعودة إلى العمل في وقت أسرع بالمقارنة بعملية استئصال المرارة بطريقة الفتح التقليدية .

 

عدد الزوار: 4265