البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

 طباعة الصفحة  أرسل لصديق  

معركتي أنا والسمنة

تاريخ النشر: 3/16/2009

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أروي لكم حكايتي مع السمنة لعل أن تكون لكم فيها فائدة وعبرة .. وكما قال المثل الحكيم من وعظ بغيرة ...

 


تبدءا معاناتي من السمنة في سن مبكرة وأنا في المرحلة المتوسطة تقريبا وكنت أحس بتأثيرها على حياتي ولكن بشكل بسيط وكان ذلك في انتقاء الملابس مما جعلني اختار مجموعة من اقرب الأصحاب يعانون من نفس المشكلة حتى لا أشعر بالفارق بيني وبينهم في الحركة والأفعال وكذلك في طريقة اللبس واستمر الوزن بالزيادة سنة بعد سنة حتى أتى موعد الزواج فقررت إتباع حمية تنقص من وزني وبالفعل استعملت حمية معينة نقصت من الوزن بشكل ملحوظ ولكن بعد الزواج عاد الوزن للزيادة بشكل مطرد خاصة بعد تحقيق الهدف وهو الزواج ...

 

وفي سنة من السنوات سافرة مع جدتي لإجراء عملية زرع للكلية في احد الدول الأسيوية وهناك قابلت دكتور متخصص بعمليات التجميل فقال أنا عندي حل لما تعانيه من السمنة المفرطة وكنت في تلك المرحلة قد بلغت حوالي 155 كيلو غرام تقريبا وبالفعل عاد حلم النحافة والقوام الرشيق يلوح في ذهني فوفقت على إجراء العملية التي كانت باختصار أزالت الشحوم الزائدة أسفل البطن وشفط المناطق المتراكم فيها الشحم وكانت مدة العملية حوالي 10 ساعات عانيت بعدها فترة من أثار الجروح وغيرها وفعلا نزل الوزن بشكل سريع وبداء بممارسة الرياضة بعد أن عدة إلي البلاد وبداء الوزن بالنزول حتى وصلت حوالي 95 كيلو ولكن بعد فترة عادت حليمة لعادتها القديمة وبدء الوزن بالارتداد شي فشيا حتى وصل إلي نحو 145 كيلو وكان احد أصحابي المخلصين يطلب مني إنزال الوزن في كل مناسبة تستدعي الحديث عن هذا الكلام وكان كلامه يضايقني في البداية وكانت ردودي علية ضعيفة وغير مقنعه وكان يقول لقد شارفت على الأربعين العمر ومعنى ذلك أن تحمل جسمك لهذا الوزن الزائد سوف تقل وتبدأ المعانات مع الأمراض وسوف تقضي ما تبقى من العمر في مراجعة العيادات وشراء الأدوية وكانت هذه الفكرة بحد ذاتها تسبب لي الرعب والخوف الشديد ...

 

وفي يوم من الأيام حجز لي وبدون علمي موعد مع الدكتور عبد الحميد المؤمن وقال لي عندنا موعد في الخبر وأريدك أن تذهب معي فقلت لأمانع وتفا جئت عندما توقفنا عن المستشفى فقال انزل نريد أن نقابل واحد ودخلنا على الدكتور وكانت المرة الأولى التي أقابل فيها هذا الرجل الذي له الفضل بعد الله تعالى في تغير مجرى حياتي بالكامل فاقترحت علية عملية الربط لقراءتي السابقة عنها في رحلت البحث عن الحل . فقال لي أن هناك عملية أفضل من الربط وهي عملية تحويل المسار وبدء بشرح العملية فخفت منها وترددت في عملها لكن إصرار صاحبي وإقناع الدكتور لي جعلني أوافق عليها وفعلا لم نخرج من العيادة لا بعد تحديد موعد للعملية وكان موعدها بعد عودتنا أنا وأصحابي من رحلة سياحية إلي مصر لتوديع أخر أيام السمنة ....

 


وجاء اليوم الموعود ...

 

فبعد العودة من السفر دخلت إلي المستشفى قبل العملية بيوم لأجراء الفحوصات والتحاليل وكان طاقم التمريض بقيادة الدكتور عبد الحميد المؤمن هذا الرجل الفذ الغير طبيعي بعنايته بمرضاه وحرصه عليهم فهو لا يذكرني إلا بحرص الأب على أولادة ..

 

تم إجراء الفحوصات المطلوبة وفي الصباح تم إدخالي إلي غرفة العمليات ولا يخفى عليكم مال هذه الغرفة من هيبة وما تبعثه في النفس من القلق والتوتر ولكن رؤية الدكتور عبد الحميد وأبتسامتة العريضة واستقباله البشوش كفيلة بتشتيت كل هذا التوتر والقلق وبالفعل تم التخدير وصحيت على صوت احد الممرضين المتميزين حقيقة واسمه رامي أردني الجنسية وهو يحاول إفاقتي ولقد اعتنى بي هذا الممرض عناية فائقة لا انساها له أبدا ..

 

أما متابعة الدكتور عبد الحميد لي بعد العملية وزياراته المتكررة لي في الغرفة وحرصه على تطبيق البرتوكولات المتعلقة بالمريض بعد العملية فشي لا يوصف واضرب لكم على ذلك مثال ..

 


في احد الأيام دخل الدكتور وأنا نائم على السرير وكان هذا المنظر من اشد الأمور التي تزعج الدكتور عبد الحميد فهو يريدك دائم الحركة بعد العملية خشية من حصول جلطات في القدمين لا قدر الله فقلت له أنا ألان عدت إلي السرير بعد فترة مشي مرهقة في ممرات المستشفى فطلب مني معاودة المشي في الساعة السادسة وقال أنة سوف يسال الممرضات عني .. وفعلا عندما قمت الساعة السادسة بالمشي في الممر وإذا بالهاتف يرن في مكتب الممرضات والدكتور عبد الحميد يسال الممرضة عني إذا كنت في الممر امشي أم لا زلت في الفراش !!!

 


لا أخفيكم أن هذا التصرف من الدكتور زاد من عزيمتي وإصراري على إتباع تعليماته بالدقة التامة وفعلا عدت بعدها إلي بيتي وزوجتي التي قدمت لي كل ما احتاجه من العناية وكانت ترافقني في زيارات المراجعة ومقابلة أخصائية التغذية لمناقشة الوجبات التي ممكن أن أكلها خاصة وان أني استمريت قرابة أربع شهور على تناول السوائل فقط وبعده أربع شهور على الطعام المهروس ولان ولله الحمد أتناول ما يتناوله الناس من طعام وقد بداء وزني بالنزول بعد العملية بأسبوع واحد واستمر النزول بمعدلات رائعة جدا فلقد كنت افقد في الأسبوع الواحد قرابة الأربع كيلو وألان خسرت قرابة 70 % من الوزن الزائد ولا زال النزول مستمرا والرياضة فادتني كثيرا ..

 


هذه تجربتي احكيها لكل من يعاني من السمنة والوزن الزائد لعل الله أن يوفقه ويقدم على هذه الخطوة التي تبدو في ظاهرها خطيرة ولكنها جميلة النتائج ولله الحمد

 

أخوكم ابوصالح

عدد الزوار: 7307