البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

جراحة إصلاح فتق البطن باستخدام المنظار الجراحي
Laparocsopic Ventral Repair

 

يتم إجراء حوالي 90.000 من عمليات إصلاح فتق البطن كل عام بالولايات المتحدة. و أغلبها تتم بالطريقة التقليدية "عن طريق إجراء شق جراحي مفتوح" بينما تتم العمليات الأخرى بواسطة منظار جراحي و إذا ما نصحك طبيبك الجراح بالخضوع لعمليات المنظار فان هذا المنشور قد يساعدك في فهم معنى كلمة فتق وطرق علاجه.

 

طريقة إصلاح فتق البطن باستخدام منظار جراحي تقنية تستخدم لإصلاح  التمزقات الموجودة بجدار البطن باستخدام غرز صغيرة ، و المنظار الجراحي ( أجهزة تلسكوب صغيرة يتم إدخالها إلى البطن) و رقعه (نسيج شبكي) من اجل تقوية جدار البطن. و تساهم مثل هذه العمليات في استعادة الجسم وظيفته بشكل أسرع و العودة السريعة لمزاولة النشاطات اليومية مع اقل قدر من الألم لدى بعض المرضى.

 

ما هو فتق البطن؟

 

• عندما يصاب المريض بفتق البطن فغالباً ما يكون بمنطقة جدار البطن  في نفس مكان غرز العملية الجراحية السابقة. حيث تضعف العضلات وينتج عنها نتوء أو تمزق. وكما هو الحال عندما يبرز الأنبوب الداخلي لإطار العجلة من خلال الإطار الممزق المتضرر، تضغط البطانة الداخلية للبطن خلال المنطقة الضعيفة من جدار البطن مكونةً كيس يشبه البالون ، مما قد يؤدي إلى السماح باندفاع بعض من لفائف الأمعاء أو أية أعضاء أخرى بالبطن داخل الكيس. و إذا ما علقت محتويات البطن داخل الكيس فأنها قد تنحشر أو “تحجز". مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة تتُطلب الخضوع إلى إجراء عملية جراحية طارئة.
• ومن الأماكن الأخرى التي ممكن أن تصاب بفتق بالبطن منطقة السرة أو أية مناطق أخرى بجدار البطن.
• لا تتحسن حالة الفتق مع مرور الوقت و لا تزول من تلقاء نفسها.

 

كيف اعلم إذا كنت مصاب بفتق؟ 


   
• يعرف الفتق عادة على أنه بروز تحت الجلد وعادة يسبب الفتق أحساس بعدم الراحة ولكنك قد تشعر بألم عند رفع أثقال ، السعال، عند بذل جهد وقت التبول أو التبرز أو عند الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة.
• وقد تشعر بإحساس حاد بعدم الراحة أو ألم مزعج يزداد سوء بنهاية اليوم. اذا بدأت تشعر باستمرار الألم أو إحساس شديد بعدم الراحة، احمرار، غثيان أو قيء يصاحبه علامات بروز فأن ذلك يدل على احتباس و اختناق جزء من الأمعاء. وهذه الأعراض قد تثير القلق ولذا ننصح بالاتصال بطبيبك أو باستشاري الجراحة.

 


ما هي أسباب فتق البطن؟

 

• عند وجود جرح قديم بجدار البطن نتيجة فتح اثناء عملية جراحية فأنها تشكل دائما منطقة ضعيفة من الممكن أن تتطورالى فتاق عند بذل مجهود ،مع تقدم العمر، التعرض لإصابة أو حدوث التهاب بنفس مكان العملية الجراحية. يمكن الإصابة بفتق مباشرة بعد الخضوع لعملية جراحية أو لا يظهر لعدة سنوات بعد العملية الجراحية.
• يمكن لأي شخص أن يصاب بفتق وفي أي عمر ، وتعد الإصابة بفتق شائعة مع تقدم السن و قد تؤدي بعد النشاطات إلى زيادة نسبة الإصابة بفتق ويشمل ذلك السعال المتواصل صعوبة في التبرزأو التبول أو الحاجة إلى بذل مجهود بشكل متكرر.

 

ما هي فوائد عمليات إصلاح الفتق باستخدام المنظار الجراحي؟

 

تختلف النتائج طبقاً لنوع الإجراء و حالة المريض  بشكل عام. الفوائد الشائعة تشمل:

• ألم أقل بعد الخضوع للعملية.
• إقامة قصيرة بالمستشفى.
• الرجوع إلى نفس النظام الغذائي المعتاد بشكل أسرع.
• مزاولة النشاطات اليومية بشكل أسرع.

 

هل أعتبر مرشح جيد للخضوع لمثل هذا الإجراء؟

 

بعد الخضوع إلى فحص كامل فان استشاري الجراحة هو من يقرر إذا ما كان الخضوع لعملية إصلاح فتق البطن بالمنظار الجراحي يلائم حالتك أم لا. وقد لا يكون الإجراء هو الخيار الأمثل لبعض المرضى الذين سبق لهم الخضوع لعمليات مكثفة بمنطقة البطن أو أن يكون مكان الفتق استثنائي أو صعب الوصول إليه، أو أن المريض يعاني من مشاكل صحية أخرى. لذا يرجى استشارة طبيبك عن حالتك كمريض بشكل خاص. 


ما هي التحضيرات اللازمة؟

 

• أغلب عمليات الفتق يتم  إجرائها بقسم العيادات الخارجية و لذا فأنك على الأغلب ستتمكن من العودة الى المنزل في نفس اليوم أو اليوم الذي يليه بعد إجراء العملية.
• تشمل التحضيرات ما قبل إجراء العملية على  إجراء فحوصات دم، التقييم الطبي، أشعة اكس (السينية) للصدر و تخطيط كهربائي للقلب ويعتمد هذا الأمر على سن المريض و حالته الصحية.
• بعد قيام استشاري الجراحة بمراجعة المضاعفات المتوقعة و فوائد العملية الجراحية، يجب عليك أن تقوم بالتوقيع على وثيقة الموافقة لإجراء العملية الجراحية.
• ينُصح المريض بالاستحمام في الليلة السابقة أو في صباح يوم إجراء العملية الجراحية.
• قد يقوم استشاري الجراحة بنصحك بإفراغ القولون بشكل كامل و تنظيف الأمعاء قبل إجراء العملية الجراحية. عادة ما يحتاج المريض إلى تناول محلول خاص للتنظيف و ينُصح بشراب سوائل صافية فقط، لمدة يوم أو عدة أيام قبل إجراء العملية الجراحية.
• لا يجب أن تأكل أو تشرب أي شيء بعد منتصف الليل قبل إجراء العملية الجراحية فيما عدا الأدوية التي يسمح طبيبك باستخدامها مع رشفة من الماء صباح يوم العملية.
• الأدوية مثل الأسبرين، مسيلات الدم، مضادات الالتهاب ( أدوية الالتهابات العظمية المفصلية) و فيتامين هـ  يجب أن يتم إيقافها مؤقتاً لعدة أيام أو لمدة أسبوع كامل قبل إجراء العملية الجراحية.
• أدوية الحمية الغذائية أو نبتة سانت جونز لا يجب استخدامها لمدة أسبوعين قبل إجراء العملية الجراحية.
• التوقف عن التدخين و ترتيب الحصول على مساعدة بالمنزل. 

 


كيفية إجراء العملية الجراحية؟ 

 

تتوفر خيارات قليلة للمريض الذي يعاني من فتق بالبطن.

• غالباً ما يتم وصف رباط يستخدم لجدار البطن ولكنه في اغلب الحالات لا يكون فعالاً.
• فتق البطن لا يزول من تلقاء نفسه ويمكن لحجمه أن يزداد مع مرور الوقت.
• الجراحة هي الخيار الأفضل ويتم إجرائها بإحدى طريقتين:

1. الطريقة التقليدية والتي تتم من خلال إجراء فتح جراحي بجدار البطن. و يمكن أن يتم الشق من خلال جزء أو كامل مكان الشق الجراحي السابق، الجلد و تحت طبقة الدهون الى داخل البطن. و قد يختار طبيب الجراحة أن يقوم بخياطة الأنسجة الطبيعية عند المريض مع بعضها البعض ولكن غالباً يحتاج مثل هذا الإجراء إلى وضع قطعة نسيج شبكي بالداخل أو على جدار البطن بهدف عمل إغلاق محكم لجار البطن. وغالباً ما يتم عمل هذه التقنية تحت التخدير العام ولكن في بعض الحالات يمكن أن يتم إجرائها تحت التخدير الموضعي مع تخدير بسيط أو تخدير بمنطقة العمود الفقري. وسيقوم طبيب الجراحة بمساعدتك في اختيار نوع التخدير المناسب لحالتك.


2. الخيار الثاني هو عملية إصلاح فتق البطن عن طريق المنظار الجراحي وفي هذه الطريقة يتم استخدام منظار جراحي ( تلسكوب صغير جداً مرفق معه كاميرا تلفزيونية) يتم أداخله عن طريق كانيولا ( أنبوب صغير مجوف).

 

ويسمح المنظار الجراحي مع الكاميرا التلفزيونية للجراح برؤية الفتق من الداخل. و سيتطلب الأمر إجراء شق جراحي صغير أخر لوضع أنابيب صغيرة مجوفة أخرى ( كانيولا) للتمكن من ادخال بعض الادوات الأخرى اللازمة لإزالة  اي ندوب بالأنسجة و لإدخال النسيج الشبكي الجراحي بالبطن. وهذا النسيج الشبكي يتم تثبيته تحت الفتق بالأنسجة القوية بجدار البطن. ويتم تثبيتها مكانها باستخدام أدوات جراحية خاصة على سبيل المثال غرز او ما يشبه المسامير. غالباً يتم عمل حوالي ثلاث أو أربع فتحات يصل طولها من ¼ إلى ½ بوصة حسب الحاجة. و يتم وضع الغرز- و التي تمتد من خلال سمك جدار البطن – من خلال فتحات صغيرة حول محيط النسيج الشبكي المثبتة. وتتم العملية عادة تحت التخدير العام.

 

ما الذي أتوقع حدوثه بنفس يوم العملية الجراحية؟

 

• سوف تصل إلى المستشفى في صباح يوم العملية.
• سيقوم احد افراد الطاقم الطبي المؤهلين بوضع إبرة أو قسطرة داخل الوريد لإدخال الأدوية وقت العملية الجراحية ،غالباً الأدوية ما قبل العملية الجراحية مثل المضادات الحيوية التي يمكن أن تٌعطى للمريض.
• سيدوم التخدير أثناء العملية وحتى عدة ساعات بعد نهاية العملية الجراحية.
• بعد العملية الجراحية سيتم أخذ المريض إلى غرفة الإفاقة و سيظل هناك حتى يستعيد كامل وعيه.
• يستطيع بعض المرضى العودة للمنزل  في نفس يوم العملية بينما يحتاج آخرون الى البقاء لمدة يوم آخر بالمستشفى بعد العملية الجراحية. و سوف يقوم الطبيب بتحديد مدى حاجة المريض للبقاء بالمستشفى تبعاً لحجم العملية الجراحية و الصحة العامة للمريض.   

 

ماذا يحدث في حالة عدم التمكن من إجراء العملية أو حدثت تعقيدات بسبب المنظار الجراحي؟

 

في حالات قليلة من المرضى لا يمكن استخدام المنظار الجراحي ، ومن العوامل التي تزيد احتمالية اختيار أو تغيير الاختيار إلى " الجراحة المفتوحة" هي:  السمنة ، أو وجود تاريخ جراحي سابق نتج عنه عدة ندوب بالأنسجة، عدم القدرة على رؤية الأعضاء أو حدوث نزيف خلال العملية الجراحية.

 

قرار إجراء الجراحة المفتوحة يعتبر قرار يرجع إلى حكم الجراح نفسه إما قبل إجراء العملية أو خلالها.  و عندما يشعر الجراح بأنه من الآمن تغيير القرار بالخضوع إلى  الجراحة المفتوحة عوضاً عن المنظار الجراحي فان ذلك لا يعتبر من مضاعفات العملية ولكنه قرار جراحي صائب. حيث أن قرار أجراء جراحة مفتوحة مبني بالأساس على الحرص على سلامة المريض.

 

مالذي أتوقع حدوثه بعد يوم العملية الجراحية؟

 

• ينصح المريض بالمشاركة  في النشاطات البسيطة في المنزل بعد العملية الجراحية، وسيقوم الجراح بتحديد حدود النشاطات التي تمارسها بما فيها رفع الأثقال و أنواع أخرى من الجهد الجسدي، يجب عليك إتباع نصيحة الجراح بدقة.
• قد تشعر ببعض الألم بعد العملية بصورة بسيطة إلى متوسطة،  وغالباً ما يحتاج المرضى إلى تناول مسكنات الألم.
• إذا أصبت بارتفاع بدرجة الحرارة، شعور بقشعريرة أو قيء أو عدم القدرة على التبول، أو لاحظت خروج إفرازات من مكان غرز العملية فيجب عليك الاتصال بطبيب الجراحة على الفور. 
• عند الاحساس بألم لفترة طويلة ولم تشعر بتحسن بعد تناول مسكنات الألم فيجب عليك إعلام الطبيب الجراح.
• يستطيع أغلب المرضى العودة لمزاولة نشاطات الحياة اليومية بعد وقت قصيرمن العملية وتشمل هذه النشاطات الاستحمام ، قيادة السيارة، صعود السلالم ، رفع الأثقال، العمل وممارسة العلاقة الزوجية.
• في بعض الحالات تظهر لدى المرضى كتلة أو انتفاخ بنفس منطقة الفتق سابقاً وغالباً ما يكون ذلك نتيجة تجمع السوائل بتلك المنطقة. وتختفي هذه الكتل في اغلب الحالات من تلقاء نفسها مع مرور الوقت و إذا لم يحدث ذلك فسيقوم طبيب الجراحة بعيادته بسحب السوائل بواسطة ابره.
• يجب عليك سؤال طبيبك متى و إذا كان بالإمكان تحديد موعد للمراجعة حيث يقوم المرضى عادة بالاتصال لتحديد موعد المراجعة خلال أسبوع إلى أسبوعين بعد العملية الجراحية.

 

ما هي المضاعفات التي قد تحدث؟

 

• على الرغم من أن هذه العملية الجراحية تعتبر آمنه فأنه من الممكن حدوث مضاعفات مثل أي عملية أخرى ، ويجب عليك سؤال الطبيب عن حالتك بشكل خاص. وتشمل المضاعفات أثناء العمليات الآثار الجانبية الناتجة عن التخدير العام، حدوث نزيف، أو إصابة بالأمعاء أو أعضاء البطن الأخرى. وفي حالة حدوث التهاب بالنسيج الشبكي فربما يتطلب ذلك إزالته أو تغييره. ومن المشاكل المحتملة الأخرى حدوث التهاب رئوي، تجلط الدم أو مشاكل بالقلب إذا كان الشخص عرضة لذلك، كما أنه يمكن للفتق الذي تم إصلاحه الرجوع مرة أخرى.                          
• ولم يعرف إلى الآن معدل احتمالية تكرار الإصابة بالفتق على المدى الطويل ، وتوضح النتائج الأولية أن هذه الطريقة جيده بنفس جودة الجراحة التقليدية. وسيقوم الجراح بمساعدتك في اتخاذ قرار اذا ما كانت مخاطر الخضوع لعملية إصلاح الفتق البطني بطريقة المنظار الجراحي أقل من ترك المشكلة بدون علاج.
• من المهم تذكر انه قبل الخضوع إلى اي نوع من الجراحة سوء كانت المنظار الجراحي أو الطريقة التقليدية فأنه يجب ان تسأل الجراح عن سنوات تدريبه/ها وخبرته/ها في هذا المجال.

 

متى يجب علٌي الاتصال بالطبيب؟

 

يجب عليك التأكد من الاتصال بطبيبك اذا ما أصبت باي من الاعراض التالية:


• استمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 101 (39 درجة مئوية).
• نزيف.
• انتفاخ او تورم زائد بمنطقة البطن.
• الشعور بألم لا يتحسن مع استخدام مسكنات الالم.
• الرعشة او الرجفة.
• سعال مستمر او ضيق في التنفس.
• تصريف و افرازات من مكان الغرزة الجراحية.
• احمرار حول منطقة الغرز. 


عدد الزوار: 84545